أخر الاخبار

تسبب نقص اسطوانات الأكسجين في مقتل العديد في الجزائر


بدأ الوضع الوبائي يزداد تعقيداً وتدهورًا في الجزائر!
- بعد أن سجل معدل الإصابة بفيروس كورونا رقماً قياسياً عالياً ونقصاً حاداً في الأوكسجين، بدأ الوضع الوبائي في الجزائر يزداد تعقيداً وتدهورًا، حيث واجهت المستشفيات أزمة خطيرة بسسب نقص هده المادة المهمة.
- أعلنت مصادر طبية مسؤولة عن وفاة أكثر من 11 شخصًا في مستشفى سطيف أكبر مدن شرق الجزائر بسبب نقص الأكسجين في المستشفى.
- وقال منصور بخيار، مدير الصحة والسكن في ولاية تلمسان: "إذا لم يتفهم الناس خطورت هادا الوباء فإن الأمور لا تبشر بخير، و أصبح الوضع في تلمسان خطيرًا، يمكن أن يتسبب في كارثة حقيقية. 
- في مواجهة هذه التطورات، فإن السلطات الجزائرية حريصة على السيطرة على الوضع من خلال توسيع حملات التطعيم في المساجد والأماكن العامة دون تسجيل مسبق. تلقت الجزائر الليلة الماضية 2.4 مليون جرعة أخرى من اللقاحات، تم توفيرها من طائرة نقل تابعة للقوات الجوية الصينية، وستتلقى هذه الدفعة من اللقاحات، لقاحات أخرى في الأيام القليلة المقبلة.
- وفي هذا السياق، تواصل الجزائر ترتيب إنتاج لقاح صيني سينوفارم في الجزائر، والذي من المقرر أن يبدأ في سبتمبر المقبل. تم أتي وفد من الخبراء الصينيين إلى الجزائر لتفقد المعدات الخاصة بإنتاج اللقاحات المضادة لفيروس كوفيد -19 في المصنع التابع لشركة صيدال المملوكة للدولة في منطقة قسنطينة بشرق الجزائر. واصدرت وزارة الصناعة الدوائية بيانا قالت فيه ان الوفد سيقدم الخبرة الفنية على مستوى الوحدة الانتاجية.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -