أخر الاخبار

توقعات ناسا تحذر من كويكب عملاق متجه نحو الأرض

توقعات ناسا تحذر من كويكب عملاق متجه نحو الأرض في نهاية سنة 2021

كشفت وكالة الفضاء الوطنية للملاحة الجوية (ناسا) أن كويكبًا إسمه "نيريوس" يبلغ حجمه ثلاثة أضعاف حجم ملعب كرة القدم وبارتفاع برج إيفل يتجه نحو الأرض في ديسمبر من هذا العام. بحيث صنفته وكالة الناسا على أنه كويكب يحتمل أن يسبب خطر على كوكب الأرض.

توقعات ناسا تحذر من كويكب عملاق متجه نحو الأرض

هل يجب أن يقلق البشر من كويكب نيريوس؟

توقعت وكالة ناسا أنه سيقترب من كوكب الأرض في 11 ديسمبر. وبحسب التقرير، فإن مسافة الكويكب عن الأرض ستكون بعيدة ب "3.9" مليون كيلومتر، أي 10 أضعاف المسافة بين الأرض والقمر. يبلغ طول الكويكب 330 مترا. ولحسن الحظ، فإنه لا يشكل أي خطر على كوكب الأرض وفقًا لمراجع الفضاء.

 بالإضافة إلى ذلك، فإن 90 بالمائة من الكويكبات الموجودة في الفضاء أصغر من نيريوس، ولكن عند مقارنتها بالكويكبات الكبيرة، فإن نيريوس صغير جدًا. 

من اكتشف كويكب نيريوس؟

اكتشف هدا الكويكب بواسطة عالمة الفلك الأمريكية "إليانورف هيلين" سنة 1982، المنخرطة ضمن برنامج أبولو لطيران إلى الفضاء قامت به وكالة ناسا بالولايات المتحدة الأمريكية وكان يهدف لوصول وهبوط البشر على سطح القمر.

متي سيمر كويكب "نيريوس"؟

حسب تقارير وكالة ناسا فإن كويكب "نيريوس" يدور حول الشمس كل 664 يومًا على الرغم من أنه من المتوقع أنه بعد مروره عبر الأرض في 11 ديسمبر. ولن يمر هذا الكويكب بالقرب من الأرض لمدة 10 سنوات على الأقل. وهذه ليست المرة الأولى التي تسافر فيها كويكبات كبيرة على مدار الأرض.

بناءا على تقارير علماء الفلك، سوف يمر مرة أخرى في 2 مارس 2031. بعد ذلك، سيقترب مرة أخرى من الأرض في نوفمبر 2050. وسيصل أقرب كوكب إلى الأرض بعد 40 عامًا، أي في فبراير 2060. في وقت سابق من سبتمبر، كان كويكب عملاقًا مر عبر مدار الأرض. كان حجمه بحجم برج ساعة بيغ بن ذهب عبر الأرض بسرعة 50000 ميل في الساعة.

ما هي الإجراءات التي اتخذتها ناسا؟

في الأسبوع الماضي، أطلقت ناسا صاروخًا على كويكب آخر إسمه "ديمورفوس" في محاولة لحرفه عن مساره. أطلقو على هذه المهمة إسم "DART" وهو اختبار إعادة توجيه الكويكب المزدوج، لمعرفة ما إذا كان البشر قادرون على التصدي لكويكب يهدد الأرض.

أطلقت ناسا للتو مركبة فضائية بملايين الدولارات لتصطدم بكويكب. بدلاً من أن يكون خطأً كارثيًا، سيكون الاختبار الأول لطريقة حماية الأرض من الكويكبات القاتلة.

ما هي الإجراءات التي اتخذتها ناسا؟
كويكبات مزدوجان ديمورفوس ديديموس

الكويكب الذي تصطدم به وكالة ناسا، المسمى "ديمورفوس"، لا يشكل أي تهديد على الأرض. لكن الباحثين يريدون معرفة ما إذا كان بإمكانهم تغيير مساره، قبل وقت طويل من احتياجهم لاستخدام مثل هذه الاستراتيجية لتشتيت مسار كويكب خطير حقًا.

أطلقت من كاليفورنيا في 23 نوفمبر، تسمى المركبة الفضائية اختبار إعادة توجيه الكويكب المزدوج "DART". هدفه هو تشتيت إتنان من الكويكبات التي تنتقل معًا عبر الفضاء، أحدهما يدور حول الآخر أثناء دورانهما حول الشمس. "ديمورفوس"، الأصغر من الاثنين بعرض 160 مترًا، يدور حول "ديديموس"، وهو أكبر بحوالي 5 مرات، وسمي على اسم الكلمة اليونانية التي تعني "توأم".

في أواخر سبتمبر أو أوائل أكتوبر من العام المقبل، ستضرب "DART" بسرعة 6.6 كيلومترات في الثانية. يجب أن يؤدي التأثير إلى تقليص مدار "ديمورفوس"، بحيث يدور حول "ديديموس" على الأقل 73 ثانية أسرع من ذي قبل. تمت تسمية ديمورفوس على اسم اليونانية لوجود شكلين، للإشارة إلى نية ناسا في تغيير مدار الكويكب.

 سيشاهد علماء الفلك الذين يستخدمون التلسكوبات على الأرض بحثًا عن علامات هذا التغيير المداري، والذي سيكون واضحًا في الطريقة التي يتغير بها ديديموس بمرور الوقت، حيث يمر ديمورفوس أمامه وخلفه.

تهدف هذه الكوريغرافيا المعقدة إلى اختبار فكرة أن الاصطدام بكويكب يمكن أن يمنحه دفعة كافية لمنعه من ضرب الأرض، كما تقول "نانسي شابوت" عالمة الكواكب في "JHU APL" التي تعمل في المهمة. وتقول إن استخدام الزوج غير المهدد "Dimorphos" و "Didymos" طريقة ذكية وآمنة حقًا لإجراء هذا الاختبار الأول. سيحدث التأثير عندما تكون الكويكبات على بعد 11 مليون كيلومتر من الأرض.

أسئلة متكررة تم طرحها على وكالة الناسا سابقا؟ 

هل ناسا على علم بأي كويكبات تهدد الأرض؟

لا، لا يوجد كويكب نعلم أنه يتعلق بمخاطر الاصطدام.

الآن، نحن نعلم أن اصطدامات الكويكبات حدثت في الماضي ويمكن أن تحدث بالتأكيد في المستقبل. لكن يجب أن نضع في اعتبارنا أن هذه أحداث نادرة.

بمجرد حدوث أي اصطدام على كوكب الأرض قد يتسبب في أضرار إقليمية خطيرة خلال بضعة آلاف من السنين أو أكثر. ومع ذلك، من الجيد حمايتنا من هذا الاحتمال وقاعدة اللعبة هي العثور على الكويكبات قبل أن يعثروا علينا.

ولهذا السبب على مدار أكثر من 20 عامًا، تمول ناسا برامج بحث لمراقبة السماء تقريبًا كل ليلة للعثور على الكويكبات وتتبعها. وقد قمنا بعمل جيد في ذلك. حتى الآن، اكتشفنا أكثر من مليون كويكب، بما في ذلك 95 بالمائة من الكويكبات التي يزيد طولها عن كيلومتر واحد والتي يمكن أن تقترب من الأرض.

بمجرد أن نكتشف كويكبًا، فإننا نعرض حركته في المستقبل لتقييم إمكانية اصطدامه بالأرض. لدينا مقياس يسمى "مقياس تورينو" يساعدنا في تصنيف المخاطر القادمة من كل كويكب. ينتقل من صفر إلى 10،  بحيت يعتر رقم 0 أقل خطر، و10 أعلى خطر.

والخبر السار هو أنه بالنسبة لجميع الكويكبات التي اكتشفناها حتى الآن، فإن مقياس تورينو هو صفر. لذا، فهو أقل خطر خلال المائة عام القادمة.

هل ناسا على علم بأي كويكبات تهدد الأرض؟

لا. لكننا سنواصل البحث في الفضاء في حالة حدوث ذلك سنقوم بما يجب فعله.

#ناسا تحذر من فيضانات كارثية على كوكب الأرض 2030 #أسباب وأضرار تآكل طبقة الأوزون #تفاصيل متحور أوميكرون الجديد

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -