أخر الاخبار

عملات رقمية رخيصة لها مستقبل 2022

افضل عملات رقمية رخيصة لها مستقبل 2022

إذا كنت تبحث عن أفضل العملات الرقمية الرخيصة التي يمكنك الاستثمار فيها على المدى الطويل التي لديها مستقبل، فيجب أن تعرف مشروع العملة أولاً، ثم يجب معرفة أنواع المجموعات التي تنمي إليها هذه العملات الرقمية. على سبيل المثال هناك عملات مبنية على تقنية "الميتافيرس" وعملات رقممية مبنية على "NFT"، و "DeFi"، و"Storage" والعديد من المجموعات والأخري. 

افضل عملات رقمية رخيصة لها مستقبل

لذلك سنتحدث في هذا الموضوع عن أفضل الرموز من حيث القيمة السوقية بناءً على القائمة التالية:

  1. Metaverse
  2. Nft
  3. DeFi
  4. Storage

عملات الميتافيرس "Metaverse"

هو عالم افتراضي يجمع بين العالم الحقيقي والعالم الرقمي الذي يغير تقنيات الواقع الافتراضي إلى واقع شبه حقيقي في مجال لعب الألعاب ثلاثية الأبعاد، مع وجوب ارتداء نظارات التي ترسلك إلى عالم شبه حقيقي.

بدأت تواصل عملات الميتافيرس تهيمن على الأسواق، حيث شهدت مشاريع مثل ديسنترالاند وساندبوكس مكاسب مجنونة في الأسعار في الأسابيع الأخيرة. باعتبارها واحدة من أكثر المنصات شيوعًا لمستخدمي العملات الرقمية المشفرة الجديدة. 

فيما يلي إليك 3 أفضل عملات رقمية رخيصة، التي تعد من بين الرموز المشفرة الأكثر تطورًا في الأيام المقبلة:

1. عملة ديسنترالاند "MANA"

هل قرأت أو شاهدت برنامج "لاعب واحد جاهز"؟ إذا كانت لديك معلومات عنه، إذن فأنت تعرف إلى أين تتجه. ديسنترالاند هو عالم الواقع الافتراضي "VR" لامركزي مدعوم من بلوكشين الإتيريوم.

في هذا العالم الافتراضي، يمكنك شراء أراضي تلاثية الأبعاد، و بنائها، وتحقيق الدخل منها، والتعمق في التطبيقات والمحتويات التي تم إنشاؤه بواسطة مستخدمين آخرين. لكن ما يميز "ديسنترالاند" عن مشاريع الواقع الافتراضي الأخرى هو طبيعتها اللامركزية. يتم تشغيل العملة الأرضية والعملة داخل اللعبة بواسطة سلسلة من كثل الإتيريوم التي تمنح المستخدمين ملكية كاملة وتعزز الشفافية.

عملة "مانا" تشير إلى العملة المحلية لديسنترالاند. إنه رمز مميز مدعوم بتقنية البلوكشين. حيت يمكن للمستخدمين حاليًا استخدامه في الشراء والدفع مقابل السلع والخدمات في منصة "ديسنترالاند". ويمكن أيضا شراء عملة المانا من مختلف البورصات المركزية، والتبادلات اللامركزية، وخدمات المبادلة، من بينها المنصة المتصدرة في المرتبة الأولى "بينانس". 

تم تأسيسها من طرف "آرييل ميليش" و"إستيبان أوردانو"، كلاهما استقال من مناصب رئيسية في المشروع، لكنهما ما زالا يعملان جنبًا إلى جنب مع ديسينترالاند كمستشارين. شغل أرييل ميليتش سابقًا دور قائد المشروع في المنصة بين عامي 2017 و 2020، وهو رائد أعمال متسلسل أسس العديد من الشركات الناشئة الأخرى، بما في ذلك وكالة ترجمة عبر الإنترنت ومنصة "CRM".

2. عملة ساندبوكس "SAND"

هو عالم افتراضي لا مركزي مملوك للمجتمع. يمكن لمنشئي المحتوى من خلاله استضافة ألعاب وأحداث مخصصة في العالم الافتراضي. حيت قام المحللون بمقارنة "ساندبوكس" مع روبلوكس بسبب تشابهما في المفاهيم. حيت وجدو الفرق الرئيسي هو ان منصة ساندبوكس تتيح للاعبين الملكية الحقيقية لأصول العالم الافتراضي على شكل "NFTs".

من خلال القيام بذلك، سيتمكن اللاعبون والمبدعون من المشاركة في الاقتصاد من خلال تداول الأصول وكسبها من خلال الرموز المميزة.

تم إطلاق ساندبوكس في عام 2011 بواسطة شركة بيكسوول، وهو عالم افتراضي قائم على البلوكشين يسمح للمستخدمين بإنشاء الأصول الرقمية وبناءها وشرائها وبيعها في شكل لعبة. إضافة إلى ذلك فإنها تجمع بين مجموعتين "ميتفيرس" وال "نفت". تم تأسيسها من طرف "آرثر مدريد" المشارك والرئيس التنفيذي لشركة بيكسوول، وهو أحد القوى الدافعة وراء منصة ساندبوكس.

3. عملة إنجين كوين "ENJ"

هو مشروع لشركة "إنجين"، وهي شركة توفر نظامًا بيئيًا لمنتجات الألعاب المترابطة والقائمة على البلوكشين. وهي منصة ألعاب اجتماعية يمكن للمستخدمين من خلالها إنشاء مواقع ويب والدردشة واستضافة متاجر وعناصر افتراضية. 

 تسمح إنجين لمطوري الألعاب بترميز العناصر داخل اللعبة على تقنية بلوكشين الإتيرريوم. وتستخدم رمز "ERC-20"، لدعم الأصول الرقمية الصادرة باستخدام منصته، مما يعني أنه يمكن شراء العناصر وبيعها وتداولها بقيمة حقيقية في العالم. بالإضافة إلى ذلك فهو متجر رقمي ذي قيمة يستخدم لدعم قيمة أصول البلوكشين مثل الرموز غير القابلة للاستبدال (NFTs).

تم إنشاء إنجين على نظام مبني على سلسلة من الكتل بوسطة البلوكشين، بحيت يتيح لمطوري الألعاب والشركات من جميع الأحجام استخدام الأصول الرقمية المميزة كجزء من استراتيجيات الاستحواذ والاحتفاظ والتفاعل وتحقيق الدخل. وتم الإعلان عنها لأول مرة في يوليو 2017، وتم إطلاقها على الشبكة في يونيو 2018.

عملات النفت "NFT"

تستخدم "NFTs"، المعروفة أيضًا باسم الرموز الغير القابلة للاستبدال، البنية التحتية لتقنية البلوكشين. بحيت تمكن هده التقنية تحقيق التخزين الرقمي لجميع الأعمال المرئية والمكتوبة والصوتية الرقمية. بعبارة أخرى يستخدم "NFT" لوصف الأصول التي تم إنشاؤها باستخدام تقنية البلوكشين، وضمان جميع حقوق الملكية الفكرية المتعلقة بالشبكة.

فيما يلي إليك أفضل عملات رقمية رخيصة، التي تعد ضمن مجموعات "NFT": 

1. عملة ثيتا "Theta"

عبارة عن شبكة تعمل بنظام البلوكشين وهي مصممة خصيصًا لدفق الفيديو. تم إطلاقها في مارس 2019، وتعمل كشبكة لامركزية يشارك فيها المستخدمون عرض النطاق الترددي وموارد الحوسبة على أساس نظير إلى نظير (P2P)، وقد نصح المشروع ستيف تشين، المؤسس المشارك لموقع يوتيوب.

يقول المطورون إن المشروع يهدف إلى إحداث ثورة في صناعة دفق الفيديو في شكلها الحالي. على الرغم من ضعف البنية التحتية والتكاليف المرتفعة تعني أن المستخدمين النهائيين غالبًا ما ينتهي بهم الأمر بتجربة سيئة. وبالمثل، يكسب منشئو المحتوى أرباحًا أقل بسبب الحواجز بينهم وبين المستخدمين النهائيين.

تم تأسيس عملة "ثيتا" بواسطة ميتش ليو و جيي لونغ في عام 2018. يتمتع ميتش ليو بتاريخ طويل في صناعات الألعاب والفيديو، حيث شارك في تأسيس شركة إعلانات الفيديو تابجوي وشركة الألعاب الاجتماعية الناشئة جيم فيو استوديو و ثيتا.tv، منصة البث المباشرالذي تم بناؤه على بروتوكول ثيتا، مما سيدفعها إلى المزيد من التقدم.

2. عملة تيزوس "XTZ"

هي شبكة بلوكشين تعتمد على العقود الذكية، بطريقة لا تختلف كثيرًا عن الإتيريوم. ومع ذلك، هناك بعض الفوارق. بحيث تهدف إلى تقديم بنية تحتية أكثر تقدمًا، مما يعني أنها يمكن أن تتطور وتتحسن بمرور الوقت دون التعرض لخطر الانقسام الكلي. وهذا شيء الذي عانى منه كل من البتكوين والإتيريوم منذ إنشائهما. 

تعتبر هذه المنصة مفتوحة المصدر وآمنة وقابلة للترقية ومصممة لتدوم، وتقول إن لغة العقد الذكية الخاصة بها توفر الدقة المطلوبة لحالات الاستخدام عالية القيمة. وفقًا لـ "تيزوس"، فإن نهجها يعني أنها مقاومة للمستقبل وستظل على أحدث طراز لفترة طويلة في المستقبل.

تم اقتراح التقنية التي تقوم عليها تيزوس لأول مرة في ورقة بيضاء تم إصدارها في سبتمبر 2014. وبعد سلسلة من التأخيرات، تم إطلاق شبكتها بعد أربع سنوات. وتأسست من طرف كان آرثر بريتمان، وفي إيماءة إلى "ساتوشي ناكاموتو"، كتب أعماله تحت الاسم المستعار" ل.م غودمان".

3. عملة ألعاب غالا "Gala"

تهدف إلى أخذ صناعة الألعاب في اتجاه مختلف من خلال إعادة التحكم في ألألعاب. تتمثل مهمة غالا في إنشاء "ألعاب سترغب حقًا في لعبها". يريد المشروع تغيير حقيقة اللعب بحيث تمكن اللاعبين إنفاق مئات الدولارات على الأصول داخلها، وقضاء ساعات لا حصر لها في العب. بحيت تخطط لإعادة التفكير الإبداعي في الألعاب من خلال منح اللاعبين التحكم في الألعاب والأصول داخل اللعبة بمساعدة تقنية البلوكشين.

يمكن للاعبين امتلاك رموز غير قابلة للاستبدال (NFTs) والتأثير على إدارة الألعاب داخل نظام "ألعاب غالا" البيئي. منذ إطلاقها في عام 2019، نمت لتصل إلى 1.3 مليون مستخدم نشط شهريًا، وتم بيع 26000 قطعة "NFT"، مع أغلى قطعة بقيمة 3 ملايين دولار.

تم تأسيسها بواسطة إيريك سكيرماير. كان أحد مؤسسي "زينغا"، وهي شركة ألعاب اجتماعية وألعاب محمولة شهيرة تتكون من 60 موظفًا. تحت قيادة سكيرماير، أطلقت زينغا أغاني شهيرة مثل بوكر ومافيا وارز وفارمفيل.

عملات ديفي "DeFi"

هو اختصار لتمويل اللامركزي، وهو مصطلح شامل لتطبيقات إثريوم والبلوكشين الموجهة نحو إعاقة الوسطاء الماليين في المستقبل.

تشتق "ديفي" من البلوكشاين، وهي التقنية الكامنة وراء عملة البيتكوين الرقمية، والتي تسمح للعديد من الجهات بالاحتفاظ بنسخة من سجل المعاملات، مما يعني أنه لا يتم التحكم فيها من قبل مصدر مركزي واحد. لأن الأنظمة المركزية وحراس البوابات من البشر يمكنهم الحد من السرعة وتعقيد المعاملات مع تقديم تحكم مباشر أقل للمستخدمين في أموالهم. يتميز "ديفي" بأنه يوسع استخدام البلوكشين من تحويل بسيط للقيمة إلى حالات استخدام مالي أكثر تعقيدًا.

على سبيل المثال، عندما تدفع ببطاقة ائتمان لشراء قهوة في مقهى وما إلي ذلك عن طريق وسائل الدفع الرقمية القديمة مثل "فيزا" و"بايبال"، فإن هناك مؤسسة مالية تجلس بينك وبين الشركة، وتتحكم في المعاملة، وتحتفظ بسلطة إيقافها أو إيقافها مؤقتًا وتسجيلها في دفتر الأستاذ الخاص بها. 

ولاكن العكس صحيح مع تقنية "ديفي" يتم استبعاد هذه المؤسسات من الصورة بصفة نهائية، ولكن يتم حفضها في دفتر الأستاد الخاص بالبلوكشين بطريقة أمنة ولا يمكن التلاعب بها من جهات خارجية أبدا.

قائمة ببعض أفضل عملات الرخيصة المعتمدة علي  "DeFi":

1. عملة تيرا "LUNA"

هو بروتوكول بلوكشين يستخدم العملات المستقرة المربوطة بالعملات الورقية لتشغيل أنظمة المدفوعات العالمية المستقرة للأسعار. تجمع "تيرا" بين استقرار الأسعار والاعتماد الواسع للعملات الورقية مع مقاومة الرقابة على عملة البتكوين وتقدم تسويات سريعة وبأسعار معقولة.

بدأ التطوير على تيرا في يناير 2018، وتم إطلاق شبكتها الرئيسية رسميًا في أبريل 2019. اعتبارًا من سبتمبر 2021، تقدمت العملات المستقرة المرتبطة بالدولار الأمريكي والوون الكوري الجنوبي والتوغريك المنغولي وسلة عملات السحب الخاصة لصندوق النقد الدولي.

تأسست في يناير 2018 بواسطة دانيال شين و دوكوون. تصور الاثنان المشروع كطريقة لدفع التبني السريع لتقنية بلوكشين والعملات الرقمية المشفرة من خلال التركيز على استقرار الأسعار وسهولة الاستخدام.

2. عملة داي "DAI"

هي عملة مستقرة قائمة على إيتيريوم (عملة مشفرة ثابتة السعر) تتم إدارة إصدارها وتطويرها بواسطة ماكر بروتوكول المستقلة اللامركزية. سعر داي مرتبط بشكل ضعيف بالدولار الأمريكي ومضمون بمزيج من العملات المشفرة الأخرى التي يتم إيداعها في خزائن العقود الذكية.

تتمثل إحدى السمات المميزة لعملة داي هي أنها لم يتم إنشاؤها بواسطة أي شخص واحد أو مجموعة صغيرة من المؤسسين المشاركين. بدلاً من ذلك، يخضع تطوير البرنامج الذي يديره إصدار الرموز الجديدة لـ "ماكرداو" و"ماكر بروتوكول".

"ماكرداو" هي منظمة مستقلة لامركزية، هي نوع من الشركات التي تدير نفسها بطريقة لامركزية من خلال استخدام العقود الذكية واتفاقيات ذاتية التنفيذ معبر عنها في كود البرنامج ويتم تنفيذها على بلوكشين الإثيروم. تم تأسيسها في الأصل من قبل رجل الأعمال الدنماركي "رون كريستنسن" في عام 2015.

3. عملة  فانتوم "FTM"

هي عبارة عن منصة عقود ذكية للرسم البياني المباشر (DAG) توفر خدمات التمويل اللامركزي "DeFi" للمطورين باستخدام خوارزمية إجماع خاصة بها.

تهدف "فانتوم"، جنبًا إلى جنب مع رمزها المميز الداخلي "FTM"، إلى حل المشكلات المرتبطة بمنصات العقود الذكية، وتحديداً سرعة المعاملات، والتي يقول المطورون إنهم خفضوها إلى أقل من ثانيتين.

تم إنشاء مؤسسة فانتوم، التي عرضت منتجها في الأصل عام 2018، وتأسست من قبل عالم الكمبيوتر الكوري الجنوبي الدكتور "آهن بيونغ إيك". حاليًا، الرئيس التنفيذي للمنصة هو "مايكل كونغ".

يتمتع الفريق الذي يقف وراء فانتوم بخبرة واسعة في مجال تطوير البلوكشين بالكامل، ويهدف إلى إنشاء منصة تعاقدية ذكية تتمتع بقابلية التوسع واللامركزية والأمان.

وفقًا لموقعها الإلكتروني الرسمي، يتكون فريقها من مهندسين متخصصين وعلماء وباحثين ومصممين ورجال أعمال. يتواجد الموظفون في جميع أنحاء العالم، ويتوافقون مع روح النظام الأساسي الموزع.

عملات ستوراج "Storage"

أصبح التخزين اللامركزي شائع بشكل متزايد كخيار آخر لموفري تخزين البيانات المركزي. حيت أصبحت اللامركزية تجتاح العالم. لقد جلبت لنا بالفعل مفاهيم أخرى مثل بلوكشين والعملات الرقمية المشفرة. 

كما يوحي اسمه، فإن التخزين اللامركزي هو عملية تخزين الملفات عبر مواقع مختلفة دون وجود مستودع مركزي. تشمل الفوائد أمانًا أفضل وعملية تشفير أبسط وخفضًا للتكلفة.

التخزين اللامركزي هو بالتأكيد قسم فرعي مثير للاهتمام في الصناعة. قامت العديد من المشاريع ببناء تكراراتها لكيفية عمل ذلك، ولديها أيضًا رموز مميزة يمكنك الاستثمار فيها. 

أدناه، سوف نستعرض قائمة ببعض أفضل عملات الرخيصة المعتمدة على التخزين اللامركزي:

1. عملة بيتورينت "BTT"

هي منصة مشاركة الملفات والتورنت الشهيرة من نظير إلى نظير (P2P) والتي أصبحت لامركزية بشكل متزايد في السنوات الأخيرة. تم إصدارها في الأصل في يوليو 2001، وتم شراؤها بواسطة منصة "ترون" في يوليو 2018.

منذ الاستحواذ عليها، أضافت بيتورينت العديد من الأدوات الجديدة، مع رمز العملة المشفرة الأصلي المخصص "BTT"، الذي تم إصداره في فبراير 2019. تم إطلاقه على بلوكشين الخاصة بالترون، باستخدام معيار "TRC-10" الخاص بها. وفقًا لأدبياتها الرسمية، تعد حاليًا أكبر بروتوكول اتصالات لامركزية "P2P" في العالم.

تم تأسيسها من طرف برام كوهن، المطور ورجل الأعمال الذي أصبح هو نفسه معروفًا منذ ذلك الحين في مجال العملات المشفرة. وأوضح كوهين أنه صمم بيتورينت للاستيلاء على صناعة الترفيه القديمة، مما جعل الحصول على المواد بطيئًا ومكلفًا. حيت شهدت المنصة معارك قانونية متعددة، حيث أكد كوهين أنه لا يخالف قوانين حقوق النشر في السماح للمستخدمين بمشاركة الملفات مثل الموسيقى والأفلام فيما بينهم.

في عام 2018، أكملت ترون استحواذها على بيتورينت، مما جعلها تحت سيطرة "جوستين سان" مؤسس عملة ترون.

2. عملة الفيلكوين "FIL"

هو نظام تخزين لامركزي يهدف إلى "تخزين أهم المعلومات البشرية". جمع المشروع 205 ملايين دولار في عرض أولي للعملات (ICO) في عام 2017، وخطط مبدئيًا لموعد إطلاق في منتصف عام 2019.

تم وصف المشروع لأول مرة في عام 2014 كطبقة تحفيزية لنظام الملفات بين الكواكب (IPFS)، وهي شبكة تخزين من نظير إلى نظير. الفيلكوين هو بروتوكول مفتوح ومدعوم من قبل بلوكشين يسجل الالتزامات التي قدمها المشاركون في الشبكة، مع المعاملات التي تتم باستخدام "FIL". 

تم تأسيسها بواسطة جوان بينيت، الذي أنشأ نظام الملفات بين الكواكب. وهو عالم كمبيوتر أمريكي درس في جامعة ستانفورد، وله خبرة واسعة في مجال العملات الرقمية المشفرة.


#سعر سهم أكوا بأور #عملة squid game #سهم أرامكو 2022 #ادخار المال #شراء اسهم في البورصة #أفضل العملات الرقمية #أفضل الأسهم الأمريكية للاستثمار #مشاريع صغيرة ناجحة

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -